ترأس السيد راشيد الطالبي العلمي حفل اختتام فعاليات الدورة الثالثة من البرنامج الوطني "أبطال الحي" في كرة القدم وكرة السلة ببوزنيقة

ترأس السيد راشيد الطالبي العلمي حفل اختتام فعاليات الدورة الثالثة من البرنامج الوطني
ترأس السيد راشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة مساء يومه الأحد 02 يوليوز 2017، بملعب وزارة الشباب والرياضة بمدينة بوزنيقة حفل اختتام فعاليات الدورة الثالثة من البرنامج الوطني "أبطال الحي"في كرة القدم وكرة السلة (3*3)، المنظم من طرف الوزارة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، بحضور السيد الكاتب العام لعمالة بنسليمان وممثلي السلطات المحلية والهيئات المنتخبة، وكذا  مسؤولي وأطر وزارة الشباب والرياضة.
وقد تابع السيد الوزير والوفد المرافق له أطوار المباراة النهائية  في كرة القدم (الفئة العمرية 2005-2006-2007)، التي جمعت بين فريقي المديرية الإقليمية لمراكش والمديرية الإقليمية للعيون و انتهت لفائدة ممثل جهة مراكش - آسفي على حساب ممثل جهة العيون- الساقية الحمراء ب 3 مقابل 1.
وفي نهاية هذه المقابلة، تم توزع الميداليات والكؤوس على الفرق الفائزة في مختلف الفئات العمرية المشاركة، حيث جاءت النتائج النهائية على الشكل التالي:
الفرق المتوجة في رياضة كرة السلة
الفئة العمرية
الرتبة
ذكور
2004-2005
ذكور
2003-2004
إناث
2004-2005
إناث
2003-2004
الأولى
مراكش
سيدي إفني
سيدي سليمان
سيدي بنور
الثانية
الرشيدية
سيدي بنور
تطوان
الرشيدية
الثالثة
تازة
وجدة
وجدة
تاونات
 
الفرق المتوجة في رياضة كرة القدم
 

الفئة العمرية
الرتبة
ذكور
2005-2006-2007
ذكور
2003-2004-2005
إناث
2003-2004-2005
الأولى
مراكش
سيدي سليمان
سيدي البرنوصي
الثانية
العيون
بنسليمان
سلا
الثالثة
الدريوش
فاس
الفقيه بنصالح
 
 
كما عرف هذا الحفل إجراء مباراة ودية في كرة القدم جمعت بين فريق مكون من شباب دول إفريقية صديقة وشقيقة وفريق مغربي، تم تتويج الفائزين فيها من طرف السيد وزير الشباب والرياضة.
وللتذكير، فقد شارك في المراحل النهائية لهذه التظاهرة الرياضية حوالي 600 مشارك،مثلوا  80 فريقا في كرة القدم وكرة السلة، ذكورا وإناثا، تتراوح أعمارهم ما بين 10 و14 سنة، تمكنوا بفضل مواهبهم ومهاراتهم من التأهل إلى المراحل النهائية بعدما اجتازوا بنجاح المراحل الإقصائية الإقليمية والجهوية التي جرت خلال أشهر مارس، أبريل وماي 2017 وشارك فيها أزيد من 70.000 ممارسة وممارس بجل مؤسسات الوزارة عبر التراب الوطني وبالمجالين الحضري والقروي. 
وتهدف وزارة الشباب والرياضة من وراء هذه التظاهرة الكبرى إلى صقل مواهب الأطفال والشباب ومواكبة إنجازاتهم الرياضية وترسيخ المبادئ والقيم الرياضية لديهم.