السيد راشيد الطالبي العلمي يقوم بزيارة عمل إلى هنغاريا

السيد راشيد الطالبي العلمي يقوم بزيارة عمل إلى هنغاريا
أجرى السيد راشيد الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة يوم أمس الاثنين في بودابيست مباحثات مع السيدتين توندي سزابو كاتبة الدولة الهنغارية المكلفة بالرياضة وكاتالين نوفاك كاتبة الدولة المكلفة بالشباب والأسرة وذلك على هامش فعاليات البطولة العالمية للجيدو التي تحتضنها العاصمة الهنغارية. 
وأبرزت السيدة سزابو خلال هذه المباحثات كون المغرب شريك استراتيجي لهنغاريا في عدد من المجالات مشيرة الى أن المملكة بإمكانها الاستفادة من تجربة هنغاريا في مجال تطوير التجهيزات الأساسية الرياضية وتنظيم التظاهرات الرياضية الكبرى علاوة على مجال تكوين الفعاليات الرياضية والأطر العاملة بالمجال.
وأكد الوزيران أهمية تقاسم التجارب والخبرات بين المغرب وهنغاريا في مجال التدبير الرياضي بالخصوص تسيير  الجامعات الرياضية وأنظمة الدعم وتدبير المنشآت كما سجلا متانة التعاون القائم بين البلدين في المجال الرياضي.
وتم إبراز الإمكانيات الهامة للتعاون القائمة بين البلدين وضرورة تحيين البرامج التطبيقية للتعاون الثنائي في المجال الرياضي التي تم التوقيع عليها بين الطرفين في العام 2014 وذلك بهدف الأخذ بعين الاعتبار للتطورات الحاصلة في المجال الرياضي.يذكر انه تم التوقيع على اتفاقية للتعاون  في مجال تبادل التجارب والممارسات الفضلى في المجال الرياضي.
كما بحث الطرفان إمكانية تخصيص منح دراسية لفائدة الرياضيين المغاربة في عدد من التخصصات في إطار تنفيذ برنامج التكوين الرياضي الذي يمكن من تسهيل الممارسات الرياضية على مستوى عال مع مواصلة التحصيل الدراسي.
يذكر في هذه الإطار أن العديد من الجامعات الرياضية المغربية سواء الكاياك والكيك بوكسينغ والجيت سكي والسباحة  تربطها عدد من اتفاقيات التعاون والشراكة مع نظيرتها الهنغارية.
هذا وقد أكد الجانبان على استعدادهما لمواصلة المجهودات من أجل تبادل التجارب في ميادين عدة تهم مجالات الرياضة والشباب.
وفي ما يتعلق بتنظيم المغرب لبطولة العالم لكرة القدم للعام 2026 أكدت السيدة سزابو أن هنغاريا ستقدم كامل دعمها للمغرب  لتنظيمه مختلف التظاهرات الدولية 
ومن جهتها أعربت السيدة نوفاك عن استعداد بلدها التعاون مع المملكة في المجالات المتعلقة بتدبير شؤون الشباب ودور الشباب وبرامج الاندماج الاجتماعي  والتنشئة الاجتماعية والعمل الجمعوي والمخيمات الصيفية.
ويذكر أنه خلال زيارة العمل التي يقوم بها حاليا لهنغاريا، ترأس السيد راشيد الطالبي العلمي يوم الأحد في بوداييست إلى جانب رئيس الاتحاد الدولي للجيدو السيد ماريوس فيزر حفل التوقيع على برتوكولات اتفاقيات لتنظيم المملكة لست تظاهرات دولية كبرى في رياضة الجيدو خلال السنوات الثلاث المقبلة.ويتعلق الأمر بتنظيم المغرب في نوفمبر المقبل في مراكش لبطولة العالم المفتوحة للجيدو لمختلف الأصناف والتي ستعقد للمرة الأولى في بلد  إفريقي بمشاركة 60 من أفضل الأبطال الممارسين العالميين  لهذه الرياضة 
كما سيحتضن المغرب ابتداء من العام 2018 لثلاث دوريات عالمية في اللعبة وهي الجائزة الكبرى للجيدو لسنوات 2018 و2019 و2020 بالإضافة الى بطولة العالم في الجيدو للشبان في العام 2019 ثم بطولة إفريقيا للجيدو في العام 2020
ويبرز المغرب من خلال ذلك قدرته على احتضان وتنظيم هذا الصنف من البطولات العالمية ما يؤكد  الثقة التي يحظى بها لدى الهيئات الدولية للعبة.
وقد جرت مختلف هذه اللقاءات بحضور السيدة كريمة القباج سفيرة المغرب بهنغاريا وممثلي الجامعات الوطنية المشاركة في بطولة العالم للجيدو بالإضافة إلى أعضاء الوفد المغربي المشارك في البطولة.