السيد رشيد الطالبي العلمي يجري مباحثات مع السيد رشيد مضران الوزير المكلف بمساعدة الشباب ودور العدل والرياضات والنهوض ببروكسيل في فدرالية والوني-بروكسيل

السيد رشيد الطالبي العلمي يجري مباحثات مع السيد رشيد مضران الوزير المكلف بمساعدة الشباب ودور العدل والرياضات والنهوض ببروكسيل في فدرالية والوني-بروكسيل
أجرى وزير الشباب والرياضة السيد رشيد الطالبي العلمي اليوم الجمعة في أبيدجان، مباحثات مع السيد رشيد مضران الوزير المكلف بمساعدة الشباب ودور العدل والرياضات والنهوض ببروكسيل في فدرالية والوني-بروكسيل، تمحورت حول السبل الكفيلة بالنهوض بالشباب والعمل على ترسيخ ممارسة رياضية ذات مستوى عال.
وفيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بالشباب، أبرز السيد الطالبي العلمي الجهود التي يبذلها المغرب، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للنهوض بالشباب وتحصينه ضد كل أشكال التطرف والتشدد من خلال تشجيع التأطير والتوجيه الجيدين، وذلك من أجل تحقيق اندماج كامل في المجتمع.
وقدم الوزير بهذه المناسبة، لمحة مفصلة عن مختلف الإجراءات المتخذة في مجال إصلاح الحقل الديني، من أجل ترسيخ قيم الإسلام السمحة كالتسامح والانفتاح والوسطية، مشيرا إلى أن المقاربة التي تنهجها المملكة ترتكز على تربية وقائية للشباب تجمع في الوقت نفسه بين قيم الإسلام المعتدل والمتسامح وقيم الحداثة والانفتاح.
وبعد أن ثمن مبادرة جلالة الملك أمير المؤمنين لإحداث المجلس العلمي المغربي لأوروبا، من أجل دعم التأطير والتوجيه، جدد الطالبي العلمي التزام المملكة بتعزيز التعاون والعمل المشترك في مختلف المجالات المتعلقة بهذه الفئة من المجتمع، من خلال برامج للتبادل بين شباب البلدين بغية ترسيخ فهم أفضل للآخر.
ومن جهته، استعرض وزير الرياضة لمنطقة والونيا-بروكسيل مجموعة من القضايا المرتبطة بالتطرف والتشدد المنتشرين وسط الشباب من أبناء المهاجرين، مع كل ما ينطوي عليه ذلك من صعوبة الاندماج في المجتمع المضيف.
وهنأ في هذا السياق المغرب لنموذجه الذي يحتذى في تدبير القضايا المرتبطة بالشباب، والمتمثل في نظام فعال لتأطير وتوجيه الشباب.
وأعرب عن أمله في استلهام بلاده لهذا النموذج، معبرا عن رغبته في تعزيز التعاون والعمل المشترك مع المغرب في هذ المجال بالغ الأهمية.
وعلى المستوى الرياضي، بحث الجانبان مختلف فرص التعاون الثنائي، وخاصة ما يتعلق بالأنظمة القانونية، مبرزين أهمية التبادل الثنائي للنهوض بالرياضة ذات المستوى العالي.
وناقش الوزيران كذلك الآليات الكفيلة بمواكبة الآمال الرياضية لتحقيق إنجازات أفضل، في إطار الجهود الرامية لتعزيز الرياضات الجماعية. ويأتي انعقاد هذا اللقاء على هامش الدورة ال8 للألعاب الفرنكوفونية التي يشارك المغرب فيها بوفد رسمي ومجموعة من الرياضيين سيتبارون في ستة أنواع رياضية وهي ألعاب القوى وكرة القدم بمنتخب أقل من 21 سنة والجيدو ورياضة الأشخاص المعاقين والمصارعة وسباق الدراجات