المراكز السوسیوریاضیة للقرب

شبكة المراكز السوسیوریاضیة للقرب

 

من أجل التخفيف من النقص المسجل في البنية التحتية الرياضية ببلادنا، خصوصا ملاعب القرب، أطلقت وزارة الشباب والرياضة، بشراكة مع الجماعات المحلية، مشروع المراكز السوسيو رياضية للقرب.

يهدف هذا المشروع إلى التأثير في الحياة اليومية للساكنة بتقريب الممارسة الرياضية من الأحياء الشعبية، وتمكين المواطن من المشاركة في أنشطة رياضية واجتماعية.

 

وتكمن أهمية هذا المشروع في العوامل التالية:

  • مركز مندمج: يتيح الاستفادة من أنشطة سوسيو تربوية داخل نفس المركز؛

  • ملعب متعدد الاختصاصات، قاعة متعددة الوظائف، مسبح، كرة السلة، الأيروبيك والرشاقة، الكراطي، الجيدو، التكواندو، كرة الطاولة، الشطرنج، البلياردو، كرة اليد، كرة الطائرة، السباحة...؛

  • فضاء للشباب: مكتبة، انترنيت...؛

  • فضاء للطفل: روض؛

  • مقهى، محلات تجارية، مساحات خضراء؛

  • محتوى ملائم لمختلف الفئات العمرية؛

  • خدمة من المستوى الجيد بأثمنة مناسبة.

ويبلغ عدد المراكز السوسيورياضية  للقرب عبر مختلف جهات المملكة 665 مركزا، إلى حدود شهر مارس 2016.

بالإضافة إلى السلطات والجماعات المحلية، هناك شركاء آخرون منخرطون في هذا المشروع، نذكر بالخصوص:

  • وزارة الصحة عن طريق النيابات الإقليمية؛

  • وزارة التربية الوطنية (بالأخص المؤسسات التعليمية التي لا تتوفر على فضاء لممارسة التربية البدنية)؛

  • الجامعات الرياضية: الرياضة للجميع، كرة السلة، الأيروبيك والرشاقة، الكراطي، الجيدو، التكواندو، كرة الطاولة، الشطرنج، البلياردو، كرة اليد، كرة الطائرة؛

  • الحركة الرياضية المحلية؛

  • الداعمون المحليون؛

  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ومن بين النقاط الإيجابية لهذا المشروع:

  • أنه يقدم مفهوما فريدا من نوعه بخدمات عالية الجودة؛

  • الطلب الهام من طرف الساكنة، خصوصا من العنصر النسوي المهتم بالممارسة الرياضية؛

  • الطلب المتزايد من طرف الجماعات المحلية شراكات.